رسالة حزينة

السيد رئيس الجمهورية المحترم

قرأت اليوم حديثكم لصحيفة دير شبيغل والذي تناولتم فيه موضوع ‏الديموقراطية ومطالب الولايات المتحدة الامريكية والحديث عن ‏المعارضة وغير ذلك من مواضيع ولسوء الحظ انني تبلغت اليوم ‏من الجمعية السكنية التي سجلت لديها على الشيء الوحيد الذي ‏امتلكه في بلدنا الحبيب وهو منزلي قرارا بفصلي عن هذا المسكن ‏لعدم تسديد قيمته؟؟؟؟؟……‏

وللعلم هذا القرار اتى بعد ستة ايام من تبلغ هذه الجمعية كتاب ‏ارسلته اليهم بالكاتب بالعدل لوجود تجاوزات كبيرة في المسكن الذي ‏امتلكه والتي كانت نتيجة التنفيذ السيء من المتعهد الذي يقوم ‏بالاكساء

وللعلم انا سددت كامل ثمن هذا البيت وطالبت في كتابي لهذه ‏الجمعية توضيح مبلغ كبير فرضته على المشتركين لانها على ‏زعمها قامت باعادة دراسة تكاليف الاكساء وراجعت دفتر المساحة ‏واكتشفت انه تجاوز ما كان في الدراسات ؟؟؟؟…‏

وللعلم انني لم اتلق خلال جميع سنوات انتسابي لهذه الجمعية اية ‏دعوة لحضور الهيئة العامة ؟؟؟…‏

وللعلم تقدم بعض الاعضاء بشكوى للرقابة والتفتيش لوجود ‏تجاوزات في جمعيتنا ولكن بدون جدوى ؟؟؟….‏

لدي طفلتين صغيرتين هما كل ما امتلك و احلم بمجتمع يحترم فيه ‏المرأة ويجعلها بكامل المساواة مع الرجل وارفض كل ما يجعلهما ‏درجة ثانية او ثالثة او اي شيء اخر.‏

وانا ارفض بشدة ان انجب لهما ذكرا ليكون استمرارا لي فهاتين ‏الطفلتين هما استمراري ولن يكون لي استمرار غيرهما.‏

وانا ارفض وبشدة ان يكونان بصوت رجل واحد في الشهادة ‏وارفض ان يكون لهما نصف نصيب الرجل في الميراث وارفض ‏وارفض وارفض كل ما لايساويهما بالرجال .

ولكن سيدي الرئيس مايهمني اليوم ان احافظ لهما عن الشيء ‏الوحيد الذي امتلكه وهو منزلي ومنزلهما .

انا لايهمني اليوم الديموقراطية ولاتهمني الاحزاب ولاتهمني ‏المطالب الامريكية منكم ولا يهمني اي شيء اخر ..‏

مايهمني والمطالب التي هي اهم من المطالب الامريكية هي ان تدافع ‏عن منزل هاتين الطفلتين من هؤلاء الذين يعتبرون جيوبنا رصيد ‏حسابات نذالتهم .‏

انا ذاهب في الغد لاوكل المحامي لاسترجاع هذا المنزل باللجوء الى ‏القضاء ولا اعلم ان كان هذا القضاء سينصفني كما فعلت الرقابة ‏والتفتيش .

سيدي الرئيس منزلي مهم بالنسبة لي كما هي الجولان وكما هي ‏فلسطين ان خسرته فهو يعني انني خسرت وطني .

لا اريد يوما اخسر فيه وطني انا لا احلم بان اركب مرسيدس وللعلم انا ‏اركب الوسائل العامة للمواصلات وانا لا احلم بالتنزه على شواطئ ‏ريفيرا الفرنسية انا احلم ببيت اتركه لطفلتي مأوى ليكون لهما وطن ‏صغير ضمن الوطن الكبير .

سيدي الرئيس منزل اطفالي امانة في عنقك دافع عنه فهذا هو ‏الرصيد الذي نمتلكه تحيتي وتقديري اليك……. ‏

الهيثم ناصيف

من مساهمات القراء

عن موقع http://www.syria-news.com

Advertisements

About Abu Elmeej

Colored reflections seeker, looking for everything which colors and fulfill my need of beauty and balance.
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s