!ساجدة

كان مناسبا لو بقيت في بلدك بين اقاربك واولادك.. هذا اذا كان لك اولاد؟!. ولم تصفعينا بجرأئك على الحياة.

كان مناسبا لو انك اخترت ان تعودين ادراجك من نقطة الحدود.. بدل ان تمضين الى اقصى الحدود.

كان اجدى لو انك وفرت علينا طلتك المشينة والمخزية على شاشات التلفاز لتخبرينا انك وزوجك شاهدتما اطفالا ونساء ينسلون الى قاعة فندق الراديسون ليحتفلوا بعرسهم فاحلتموه الى مأتم.

..

لم تطلب ساجدة مبارك عتروس الريشاوي الرحمة من احد..

لم تطلب المغفرة من اهالي الضحايا..

هل تعرفون لماذا؟

لانها تعرف انها لا تستحقها.. وان احدا، مهما كان عطوفا، لن يعطف على قاتلة الاطفال والنساء والشيوخ الابرياء. خصوصا وانها، قدحت زناد الحزام الناسف.. فلم ينفجر بها.

..

ادلت باعترافاتها بهدوء.. وهي تفرك يديها.

وكانها..

تغسل يديها من حياة..

ترفضها..



Advertisements

About Abu Elmeej

Colored reflections seeker, looking for everything which colors and fulfill my need of beauty and balance.
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

One Response to !ساجدة

  1. no one says:

    مغسول مخونمغسول

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s